“الملف 4000 نتنياهو “: الشرطة تنصتت على المشتبهين ومدير “واللا” شهد 8 مرات

أخر تحديث : الأحد 25 فبراير 2018 - 9:58 صباحًا
“الملف 4000 نتنياهو “: الشرطة تنصتت على المشتبهين ومدير “واللا” شهد 8 مرات

نيو برس – وكالات

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، اليوم الأحد، أن المدير العام لموقع “واللا” الإلكتروني، إيلان يشوعا، أدلى بشهادات مفصلة 8 مرات على الأقل لمحققي سلطة الأوراق المالية، ابتداء من كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، والتي تضمنت تقديم تسجيلات ووثائق وغيرها من الأدلة التي من شأنها أن تدين مالك شركة “بيزك”، شاؤول ألوفيتش، ومشتبه بهم آخرين.

وأشارت الصحيفة إلى أن محققي سلطة الأوراق المالية والشرطة حصلوا على إذن من النائب العام بفتح تحقيق سري، نفذت خلاله عمليات تنصت سرية ضد المشتبه بهم، وذلك في أعقاب الاستماع لشهادات يشوعا.

ورغم أنه كشف مؤخرًا، أن يشوعا، قدم في الأيام الأخيرة، للمحققين تسجيلات صوتية يتحدث فيها ألوفيتش، وهو يمارس ضغوطا عليه لنشر تغطية إعلامية تكيل المديح لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وعائلته، إلا أنه تبين أن الشرطة تمتلك محاضر كاملة لتفريغ محادثات تلفونية أجراها ألوفيتش، والمشتبه بهم نير حيفتس، وشلومو فيلبر.

وبحسب الصحيفة، في وقت مبكر من تموز/ يوليو من العام الماضي، وفي منتصف التحقيق في قضية (“بيزك” – “واللا”) المعروف إعلاميًا بـ”الملف 4000″، تلقت سلطة الأوراق المالية معلومات استخباراتية بأن الجرائم التي ارتكبتها شركة “بيزك” لا تتعلق فقط بالجانب الاقتصادي لنشاط الشركة، والاشتباه بمخالفات جنائية تتعلق برئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

ومنذ ذلك الحين، ظهر اسم يشوعا في المعلومات الاستخباراتية الواردة، وأدرك المحققون أنه ينوي التعاون معهم، وتقديم معلومات بشأن الضغوطات التي مارسها ألوفيتش عليه، على إثر ذلك طالبت وحدة التحقيق “لاهاف 433″، باطلاعها على ملفات التحقيق، إلا أن سلطة الأوراق المالية رفضت لحين الانتهاء من التحقيق في مخالفات اقتصادية، والتوصية بتقديم لوائح اتهام، قبل الاستمرار الكشف عن شبهات في جرائم رشوة مرتبطة بالملف، والتي تقع تحت مسؤولية وحدة “لاهاف 433”.

8 شهادات والعديد من التسجيلات

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2017، تم استدعاء يشوعا إلى مكاتب سلطة الأوراق المالية وبدأ بالتعاون بشكل وثيق مع المحققين. وبينما كان حريصا على إخفاء الأمر عن موظفيه، شهد يشوعا ما لا يقل عن 8 مرات، وقدم روايات مفصلة عن حملات الضغط التي مورست عليه لنشر تغطية إعلامية تكيل المديح لنتنياهو وعائلته.

وأكدت الصحيفة أن يشوعا لم يقدم شهادات وحسب، ولكنه قدم أشرطة بصوت ألوفيتش يخبره فيها كيف يعمل وعلى أي شاكلة يتصرف، فضلا عن وثائق ورسائل البريد الإلكتروني والمقالات التي تستعرض كيف أصبحت استطلاعات الموقع الأكثر انتشارًا في إسرائيل والتغطية الإعلامية موجهة لصالح عائلة نتنياهو.

وبعد المعلومات والأدلة التي وفرتها شهادات يشوعا، التي اطلع عليها النائب العام، سمح بفتح تحقيق سري لفريق مشترك من سلطة الأوراق المالية ووحدة مكافحة الجرائم الاقتصادية، وتمت المصادقة الاستثنائية على التنصت السري على المشتبه بهم.

رسالة ساره إلى أريس

وكانت القناة الإسرائيلية الثانية قد نقلت عن يشوعا قوله إنه كان يمر بظروف شخصية ومهنية قاسية في نهاية العام 2015، وأنه بعد ذلك بدأ بتوثيق مكالماته مع ألوفيتش وزوجته أريس، اللذين حثاه أن يتجنب انتقاد نتنياهو وعائلته، وأن يقدم لهم تغطية داعمة.

وأشارت القناة الإسرائيلية العاشرة إلى أن نتنياهو وزوجته ساره طالبا يشوعا، من خلال العائبة ألوفيتش، بإقالة أحد المحررين البارزين في موقع “واللا”، بسبب مقال هاجمهما من خلاله، لكنه رفض القيام بذلك. وردا على ذلك، أرسلت ساره نتنياهو رسالة “واتساب” إلى أريس ألوفيتش، تقول فيها: “لا يمكن لهذا أن يستمر، اعتقدت أننا تحدثنا عن ذلك، وذلك استمر طويلا، لماذا يجب أن أقرأ أشياء من هذا القبيل على الموقع الخاص بكم؟ افعلوا شيئًا لمنع ذلك”.

نقلاً عن : عرب 48

كلمات دليلية
رابط مختصر