حركة فتح : تاريخ حركتنا سيبقى شاهداً على مصير ‘المطرودين”

أخر تحديث : الخميس 6 أكتوبر 2016 - 10:29 مساءً
حركة فتح : تاريخ حركتنا سيبقى شاهداً على مصير ‘المطرودين”

نيو برس – رام الله

استنكرت حركة  فتح، حرق صور الرئيس ابو مازن وسط مدينة غزة، من قبل بعض ما قالت انهم (مأجورين).

و استهجن منير الجاغوب، رئيس اللجنة الإعلامية في مفوضية التعبئة و التنظيم لحركة فتح، قائلاً ان  :”مثل هذا الفعل الرخيص ليس غريباً على قلة من السفهاء الذين ارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أدوات رخيصة في يد المطرودين من حركة فتح ، و منفذين لما يؤمرون من نهج يعكس مدى شعورهم بخسارتهم الشعبية و الفتحاوية تجاه كل أبناء فتح التي تتوحد الآن خلف قيادة رجل واحد ملأ الدنيا في نضاله و ثباته من أجل كل الفلسطينيين”

وفقا له و طالب الجاغوب الشارع الفتحاوي الأصيل بضرورة لفظ كل الأسماء التي تعادي حركة فتح ، و كل الوجوه الرخيصة التي تتطاول على مقام الرئيس محمود عباس، معتبراً أن كل من شارك في مثل هذه التجمعات سيجد نفسه لا محالة خارج دائرتنا الفتحاوية العظيمة التي لا نقبل فيها زمرة من المرتزقة المأجورين”

.حسب قوله و دعت فتح في بيان لها ، على كشف المؤامرة التي تُحاك من قبل مجموعات تحمل رايات الحركة و شعارها، في حين تتلقى التسهيلات و الامتيازات الأمنية من قبل حركة حماس.

و طالبت حركة فتح ان يكون ما حدث اليوم في مدينة غزة ، اشارة جديدة تستوجب منا ان نذكرهم بتاريخهم المُشين و الموجود في ذاكرة كل الفتحاويين عندما أقدموا على نفس ما فعلوه اليوم من خِسّة بحق صور  الرئيس الشهيد ابو عمار، ها هم ينفذوا ذات المبدأ الرخيص في التهجم على شخص الرئيس ابو مازن .

رابط مختصر